أثر المشاكل الزوجية على الأبناء

أثر المشاكل الزوجية على الأبناء

أثر المشاكل الزوجية على الأبناء :

أثر المشاكل الزوجية على الأبناء والخلافات التى تحدث فى العائلة لها أثر كبير على الأفراد الموجودة بها وخاصة الأبناء ولا أحد ينكر أيضا أنه ما من بيت إلا به خلافات ولكن طريقة التعامل معها هي التى تختلف من بيت لآخر.


وتظهر أثر المشاكل الزوجية على الأبناء بطريقة سريعة . فالطفل الموجودة بأسرة مستقرة وهادئة يكون أفضل حالا من غيره في أسرة متوترة وبها مشاكل كثيرة.

أثر المشاكل الزوجية على الأبناء
أثر المشاكل الزوجية على الأبناء

أسباب الإختلاف الموجود بين أفراد العائلة:

  1. اختلاف الشخصيات وطريقة تفكيرهم ووجهة نظرهم.
  2. قد يكون بعض من أفراد العائلة مضغوط نفسيا وعصبيا بسبب مشاكل في العمل أو نقص فى الأموال
    وهذه الأسباب تؤثر بالسلب على استقرار البيت لأن هذه النوعية من المشاكل تمتد لفترات ليست بالقصيرة.

    فإذا كان البيت في حالة توتر دائم فإن هذا ينعكس بالسلب على الأبناء وطريقة تفاعلهم مع الباقين
    وأيضا يؤثر عليهم عندما يبدأون فى تكوين حياتهم الأسرية.

وفي بعض الأبحاث وجدوا أن حسن الإستماع والثقة بالنفس والتفاعل الإجتماعي الإيجابي والتواصل الفعال مع الناس ودفء المشاعر عند العائلات التي تتميز بالتعاون والمشاركة والاتصال لها النصيب الأكبر من غيرها من العلائلات الغير مستقرة اجتماعيا ونفسيا والتى يظهر أثر المشاكل الزوجية على الأبناء بها.
وبالتالي كل إناء ينضح بما فيه وعليه فإن الأطفال الذين ينشأون في أى من هذه العائلات يتأثرون بما هو موجود عندهم عندما يبدأون في تأسيس أسرهم الخاصة بهم.

دور الأباء والأمهات تجاه أطفالهم :

فالأباء والأمهات مسؤلون عن تعاليم أبنائهم القيم النبيلة والمعاني السامية والأخلاق الحميدة
وتوطيد هذه الصفات داخل نفوسهم وشخصياتهم وذلك من خلال
العمل على هدوء البيت بشتى الطرق والحفاظ عى قيمه من التدمير
مما يؤدي لإكتسابنا أطفال أصحاء أسوياء هم عماد المجتمع والأمم في المستقبل القريب.

فعلينا جميعا أن نتبع عدة طرق لتجنب أثر المشاكل الزوجية على الأبناء :

  • التحدث مع الأطفال شيئ إيجابي يساعدهم على تجاوز مخاوفهم وإحساس بالطمأنينة والأمان.
  • حسن الإنصات لهم حتى يعبروا عما بداخلهم وإخراج حالة الكبت من صدورهم والإيضاح عن مدى الحب الذي يغمر قلوبنا لهم.
  • تعليم الأطفال التغلب على احتياجاتهم وعدم تلبية كل ما يطلبونه وتعليمهم التضحية والإلتزام داخل البيت أو خارجه ولا يتأتى ذلك إلا من خلال أن نفعل ما نأمرهم به حتى نكون أسوة حسنة لهم.
  • دائما ما نبعدهم عن مشاكلنا الخاصة ونتجنب العصبية والإنفعال أماهم ، فهم يتأثرون بكل ما يرونه من أفعال..

اقرئي أيضا : لِكي لا تحولي حياتك الزوجية الى دمار.. احذري هذه الاخطاء

 

رابط مختصر:

https://wp.me/p7nSHC-3UK 
اتركي تعليقا
error: Content is protected !!