العلاقة في فترة الخطوبة

العلاقة في فترة الخطوبة

العلاقة في فترة الخطوبة :
العلاقة في فترة الخطوبة مما لا شك فيه أنها من الأمور التى تأخذ حيز التفاهم بين الخطيب ومخطوبته وأيضا
الميثاق الغليظ والترابط القوي

الذى من شأنه ما يزيد الحب بينهما هو الإهتمام بمن نحب وإظهار ذلك الإهتمام ليس من خلال الأقوال فقط بل
الأفعال أيضا.

فهناك طرق تساعد المخطوبين فى زيادة وقوة العلاقة في فترة الخطوبة بينهما :

فالرجل يحب أن يري من المرأة التى سوف تشاركه حياته ما يجعله يتمسك بها إلى الأبد ،
والمرأة تملك من الذكاء العاظفي ما يؤهلها للنجاح في جذب نظر خطيبها لها وزيادة تعلقه بها


1- فإن رأت أن خطيبها يهتم بها بسبب أنوثتها أو رشاقتها أو ضحكاتها أو شعرها أو حنانها … إلخ ، فعليها إذا من زيادة هذه الأشياء
حتى يصل الخطيب لدرجة الإعجاب والحب والتعلق بمحبوبته وخطيبته مما يزيد قوة الترابط والقرب بينهما وزيادة قوة العلاقة في فترة الخطوبة
التى يمران بها.
مما يجعل الخطيب يتصور ويبني فى خياله الحياة السعيدة التى بينهما بعد الزواج نتيجة إهتمامها به ومحافظتها على صحته
وتنظيم شؤن حياته من
مواعيد للنوم وتذكيره بمواعيد عمله ومتابعتها له والسؤال عنه.
كل هذه الأمور من شأنها أن تجعل العلاقة في فترة الخطوبة علاقة حميمية جميلة يسودها الحب والحنان والوئام بين الطرفين.

          

العلاقة في فترة الخطوبة
العلاقة في فترة الخطوبة

2- ومن الأمور أيضا التي تساعدنا في الحفاظ على قوة العلاقة في فترة الخطوبة هو ألا تكون الفتاة أو المرأة بمثابة الكتاب المفتوح أمام خطيبها
لأن ذلك من شأنها أن يتوقع الخطيب ررود أفعال خطيبته ويعرف كيف تتصرف مما يجعله يشعر بالفتور وعدم انتظار لما قد تفعله نتيجة موقف ما
وبالتالى تفقد العلاقة في فترة الخطوبة عنصر التشويق والإثارة الذي من شأن أن يجذب الخطيب لمخطوبته
مما يؤدي بدوره لشعور ينتاب الفتاة وهو شعور الحزن والأسى والقلق نتيجة ابتعاد خطيبها عنها وأصبحت تشعر بإنفلات زمام الأمور من يدها
نتيجة تعامله معها بعدم إهتمام بسبب توقعه لكل ردود أفعالها
فعليها أن تجتهد في إيجاد سبل لتصحيح هذا الأمر الذي يفسد علاقتهما معا.

3- ومن الأمور أيضا التي تساعدنا في الحفاظ على قوة العلاقة في فترة الخطوبة هو الترابط الأسري والإنخراط وسط العائلة والأحباب والأصدقاء
فبعد مرور فترة من الزمن يحس الخطيبان ببعض الفتور والملل في علاقتهما معا نتيجة تواجدهما مع بعضهما البعض على انفراد معظم الوقت
لأنهما بالطبع يحبان ذلك لما له من خصوصية لهما.

فننصحهم إذا بتتغير هذا الروتين الحياتي لعلاقتهما التي من المفترض أن تتسم بالفرحة والتشويق والإعجاب،
مما يساعدهم فى وجود ألفة لعائلة الخطيب للمخطوبة والعكس أيضا ووجود ألفة لعائلة المخطوبة للخطيب،
مما يزيد من شعور اطرفان أن كلا منهما يريد أن يسعد الآخر.

اقرئي أيضا : نصائح للتغلب على الملل و روتين فترات الخطوبة الطويلة

 

رابط مختصر:

https://wp.me/p7nSHC-3Ss 
اتركي تعليقا
error: Content is protected !!