المرأة المسلمة والموضة

المرأة المسلمة والموضة

 المرأة المسلمة والموضة :

المرأة المسلمة والموضة بينهما علاقة تحتاج لوقفة كي نصل لرضا رب العباد بزي مناسب لعصرنا ومواكب لحياتنا المعاصرة.
فالمرأة المسلمة تعتني بنفسها ونظافتها وشكلها دون معصية الله فهي تحب العفة وتصون نفسها من مفاسد الدنيا والشهوات.

المرأة المسلمة والموضة
المرأة المسلمة والموضة

لقد كرم الإسلام المرأة منذ نعومة أظفارها حتى موتها لكي يحافظ عليها جسديا ومعنويا ونفسيا وبين لها الطريق الصحيح الذي لا يخالف شرع الله ودلها على الطريق الذي يرتفع به شأنها دون أن تدني كرامتها أو تقلل من شأنها.

فالمرأة هي عماد الأمة، وأساس تكوين الشعوب والأمم، فكما يقول الشاعر:

الأم مدرسة إذا أعددتها                        أعددت شعبًا طيب الأعراق

  • فأعداء ديننا يريدون أن يجعلوا من المرأة المسلمة والموضة فارق كبير حتى يجعلوها غير مواكب للعصر مما يجعلها تضيق بها نفسها وتخرج من عباءة الإسلام إلى ملابسهم الضيقة أو الشفافة أو ذات األوان المبهجة اللافتة للنظر.
  • وهناك أيضا ممن على غير الإسلام ترفض تلك الملابس التي تبرز مفاتنهم كالراهبات فى الكنائس والمعابد يلبسن ملابس فضفاضة غير مشفة أو ضيقة وأيضا تستر شعرها بالحجاب.

فالغاية من اثياب هو:-

ستر البدن وليس إظهاره بهذا الشكل الفج الذي يثير الشهوات فالملابس شرعت للعفة والحشمة والستر وزينة أيضا ودليل على التقوى، فقد قال تعالى: {يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ} [الأعراف:26].

فــــــــــــــ المرأة المسلمة والموضة بينمها صراع كبير، فهي تحاول أن تستر جسدها وفى نفس الوقت تحاول إظهار جمالها.
فعليها أن تقدم الستر والحشمة والعفة على جمالها حتى تحقق الغاية الرجوة من الآية وهي التقوى.

ضوابط الملابس الشرعية يعتبر حلا للحيرة بين المرأة المسلمة والموضة :

  1.  ليس فيه تشبه بالكافرين.
  2. غير شفاف ولا يصف ما تحته فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صنفان من أهل النار لم أرهما، قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات، مميلات مائلات، رءوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا» [رواه مسلم].
  3.  أن يكون فضفاضا واسعا.
  4. عدم التشبه بالرجال ، فعن ابن عباس قال: «لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال».
  5. ألا يكون لباس شهرة ، فعن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من لبس ثوب شهرة في الدنيا، ألبسه الله ثوب مذلة يوم القيامة»(5).

اقرئي أيضا : حاربي جفاف البشرة بهذه الطرق.. الكريمات والماء

رابط مختصر:

https://wp.me/p7nSHC-3TE 
اتركي تعليقا
error: Content is protected !!